Associated News Agency
السبت 24 حزيران 2017

حقيبة الإتحاد

1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 |

رئيس الليرة ورئيس الأمن. الجمهورية ... "بعدين"

محمد سلام ، السبت 7 حزيران 2014

ما يهم المجتمع الدولي، والعربي أيضا، هو أن تتم المحافظة في لبنان على رئيسين: رئيس الليرة، ورئيس الأمن. أما رئيس الجمهورية وغيره من العناوين الدستورية فمصيرها مرحّل إلى ... المستقبل.

 هذا لا يعني أن المجتمع الدولي غير مهتم بلبنان. بل على العكس تماما: المجتمع الدولي ينظر إلى لبنان على أنه "مصب النهر" الذي ينبع من إيران، ويمر بالعراق وسوريا، ويصب عندنا.

 لذلك، لا أحد يعرف الآن كمية المياه التي يحملها النهر إلينا كي يتم التصرف على أساسها. لا يمكن بناء سد في مصب النهر، الذي هو لبنان، من دون معرفة كمية المياه التي سيحملها النهر. ولا يمكن تشييد محطات تكرير للمياه الآتية قبل أن نعرف نوعيتها ونسبة التلوث فيها.

 لذلك، فموضوع رئاسة الجمهورية وغيره من المنصات التمثيلية مؤجل.

 ولذلك، المطلوب هو الحفاظ على رئيسين: رئيس الليرة ورئيس الأمن.

ما هو رئيس الليرة؟

 هو الذي يحفظ إستمرار تجسيد الهوية، أي العملة، التي هي التجسيد الأول والأبرز لوجود دولة. من ليس له عملة وطنية غير موجود.

 لذلك، مثلاً، نجد أن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس لا يملك حتى الآن عملة فلسطينية، على الرغم من وجود مؤسسة النقد الفلسطينية.

 وما زالت السلطة الوطنية الفلسطينية تدفع رواتب موظفيها وتنفق على أراضيها من سوق الصرافة بين الدولار الأميركي والشيكل الإسرائيلي.

من هو رئيس الليرة؟

هو حاكم المصرف المركزي، حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة. هو ليس موظفاً بالمعني التقني للكلمة. هو ليس مديراً عاماً بالمعني الوظيفي للكلمة. هو "حاكم". يعني هو هو صاحب سلطة. يعني هو الذي يمثل التجسيد الطبيعي لوجود الجمهورية اللبنانية لأنه يحافظ على وجود الليرة اللبنانية.

 وهذه الليرة، من وجهة نظر المجتمع الدولي والعربي أيضاً، يجب أن تبقى، بغض النظر عن جوهر وطبيعة ودور الجمهورية التي تحمل إسمها، وهذا الجوهر والدور لن يتحددا إلا بعد الإنتهاء من تقرير مصير مياه النهر الذي يصب في لبنان.  

أما رئيس الأمن، فما هو ومن هو؟

 هو، تعريفاً، ضابط الإيقاع الميداني الذي "يمنع ولا يقبع."

شو يعني يمنع ؟

 يعني أنه يمنع الشطط الأمني. يعني أنه يمنع أن "تشوط الطبخة"، يعني أنه يمنع تحوّل حالة عدم إستقرار محلي إلى ظاهرة عامة من عدم الإستقرار يمكن أن تمزّق الرقعة الجغرافية الموجودة على مصب النهر ومساحتها 10452 كلم مربع.

شو يعني لا يقبع؟

 يعني أنه لا يلغي أي شريحة تهدد الإستقرار موضعياً. بل يجب أن يبقيها ضمن محدودية إطارها، كما غيرها، بإنتظار إنتهاء وضع النهر. عندها، عندما يستقر وضع النهر، يتقرر من يبقى ومن يُقبع، وليس الآن.

 المهمة الثالثة لرئيس الأمن هي أن يحافظ على هذه القوة التي يمارس المنع بواسطتها حتى يأتي الوقت الذي تتقرر فيه مهمتها النهائية.

 ولا أعتقد أن المهمة النهائية ستتضمن قبع أحد، بل ستُختصر بالمحافظة على من يبقى بعد أن يكون النهر هو الذي قبع وهو الذي إقتلع.

من هو رئيس الأمن؟

هو الذي يجيد منع إستغلاله وتشويه صورته وتحريف دوره. خطورة تشويه التطبيق تكمن في أنها تلغي الدور من أساسه.



(صفحة كلام سلام)